إذا كانت بطارية هاتفك تنفد بسرعة.. توقف عن استخدام هذا التطبيق


إذا كانت بطارية هاتفك تنفد بسرعة.. توقف عن استخدام هذا التطبيق

إذا كانت بطارية هاتفك تنفد بسرعة.. توقف عن استخدام هذا التطبيق

 الاندرويد، أو مشروع مفتوح المصدر المرتبطة بها (أوسب)، هي مشتقات فنية من لينكس، وبالتالي فإنها تعمل أصلا مع أي نظام يستند إلى لينكس دون الحاجة إلى تكوينات إضافية. هذا ينطبق على أي البديل لينكس، وحتى أوس X، أيضا، التي تشترك في قاعدة مشتركة. ومع ذلك، لنظام التشغيل ويندوز 

سابقاً تطرقنا في أحد الحلقات متعلقة بكورس التواصل الاجتماعي ,وكذالك تطرقنا في دورة بلوجر التي قمنا ببنائها على مدونتنا والتي يمكنك الرجوع إليها من مقالة دورة بلوجر ومراجعتها.
 الأكثر استخداما على نطاق واسع نظام التشغيل بيسي - الأمور مختلفة قليلا. في بيئة التشغيل ل ميكروسوفت، كل شيء عن السائقين. أي مكون الأجهزة التي كنت قد تعلق على النظام الخاص بك، وسوف تتطلب برامج التشغيل المناسبة ليتم تكوينها، سواء كان ذلك قطعة داخلية من الأجهزة أو الطرفية. سنستخدم برامج تشغيل أندرويد أدب أوسب لجميع الأجهزة.


إذا فشلت بطارية هاتفك في الاحتفاظ بطاقتها لفترة تكفي من الصباح حتى المساء، فربما تكون لديك مشكلة في جهازك، لكن لحسن الحظ فإنه في معظم الحالات يمكن علاجها بحل سهل لكنه “مؤلم” قليلا، حيث قد تضطر إلى حذف أحد تطبيقاتك المفضلة أو التوقف عن استخدامه.

يوجد عدد من التطبيقات التي تعتبر مستنزفة للغاية لبطارية جهازك، فأي تطبيق يحمّل مقاطع الفيديو تلقائيا -مثل فيسبوك وتويتر- سيستنزف بطاريتك بصورة أسرع. والشيء ذاته ينطبق على تطبيقات تتصفحها بكثرة يوميا مثل إنستغرام، فكلما استخدمت تطبيقات معينة بصورة أكثر استنزفت بطارية هاتفك بشكل أسرع.


وربما تكون قد لاحظت أنه إذا كان استنزاف البطارية مشكلة تواجهها بالفعل منذ فترة، فإن فيسبوك وماسنجر وغيرهما من تطبيقات التواصل الاجتماعي الأخرى الشائعة هي السبب في ذلك.

- التطبيق المذنب

لكن الذي ربما لم تكن تتوقعه أن تطبيق “خرائط غوغل” أو “خرائط آبل” الذي يعد مفيدا إلى أقصى درجة، يعتبر أيضا شديد الاستنزاف لطاقة البطارية.


وربما يجد كثير من الناس صعوبة في التخلي عن أحد هذين التطبيقين، لكنهما سيستنزفان بطاريتك بسرعة لا تصدق. فإذا كنت تستخدم أحدهما في سيارتك أثناء وصل الهاتف بالشاحن فقد لا يمثل هذا مشكلة لك، لكن بمجرد فصل الشاحن ستلاحظ فقدانا سريعا لطاقة البطارية عند تشغيل أي منهما.

واختيار الأسوأ بينهما لحذفه يعتبر أمرا تفضيليا في الغالب، لكن وفقا لمستخدمي موقع “ريديت” فإن تطبيق “خرائط غوغل” عادة أكثر دقة بمرات من “خرائط آبل”، لكنه يستنزف البطارية بشكل أسرع.


ووفقا لموقع “ذي فيرج” فإن الملام بسبب نفاد طاقة البطارية بسرعة هو نظام تحديد المواقع العالمي (جي.بي.أس)، لكن طبيعة عمل تلك التطبيقات هي المذنبة بالفعل.

فعادة عندما تريد معرفة اتجاه موقع معين من تطبيق الخرائط تكون الشاشة شغالة، ولهذا يكون تطبيق “خرائط غوغل” أو “خرائط آبل” قادرا على استنفاد بطاريتك بشكل كبير، لأنه يتطلب أن تكون شريحة “جي.بي.أس” وشاشة الهاتف وبيانات الشبكات الخلوية كلها قيد العمل من أجل تنزيل الخرائط ومعلومات حركة المرور.



ورغم كل ذلك، فقد تصر على أنك لا تستطيع الاستغناء عن تطبيق الخرائط في جهازك ومن ثم لا تريد حذفه، والخبر السار هنا أنه يمكنك الاحتفاظ به واستخدامه، ولكن عليك تنزيل الخرائط أولا لاستخدامها في وضع عدم الاتصال (offline) للحفاظ على طاقة البطارية.



أضف تعليق

- ملاحظة.
- لا تنشر تعليقات غير مرغوب فيها ، ستتم إزالتها فور المراجعة.
- تجنب تضمين عناوين URL الخاصة بموقع الويب في تعليقاتك.

أحدث أقدم

Comments

no-style