فيسبوك الأصفر.. نسخة خاصة لمارك زوكربرغ


فيسبوك الأصفر.. نسخة خاصة لمارك زوكربرغ


ما هو الفيسبوك لا أحد يستطيع ان ينكر مطلقا أهمية ونجاح هذا الموقع العملاق واقل ما يمكن ان يثبت نجاح هذا العملاق اعلان الموقع ان خدمة الماسنجر الجديدة له تملك الان ما يزيد عن 500 مليون مستخدم حول العالم يعتبر الفيسبوك إحدى وسائل الاتصال الاجتماعي الحديثة التي ساعدت على ربط العديد من الناس مهم اختلفت مواقعهم واماكنهم وأوقاتهم وأعمالهم،

وهو موقع إلكتروني، تملكه شركة الفيسبوك المساهمة العامة. تتعدد الجهات التي تستخدم الفيسبوك في الوقت الحالي وتتعدد الأغراض أيضاً، فقد يستخدم الفيسبوك لأغراض تعليمية أو سياسية او اجتماعية أو لقيادة حملات توعوية مجتمعية او لأغراض ترفيهية أو للعلاقات الاجتماعية او للتجارة والدعاية والإعلان،

فقد ارتبط موقع التواصل الاجتماعي الفيسبوك في كافة مناحي وامور الحياة ومتطلباتها. لما وفره من سهولة في تكوين القاعدة الجماهيرية المطلوبة لأي عمل من هذه الأعمال، ولما وفره أيضاً من سهولة في نشر الآراء والأفكار والانشطة التي تصل إلى مختلف الناس مهما كانت شرائحهم وفي أسرع وقت ممكن..

يعد مارك زوكربيرغ، )14 مايو 1984(، رجل أعمال ومبرمج أميركي، ولد في وايت بلينس، نيويورك، الولايات المتحدة الأمريكية. اشتهر بتأسيسه موقع الفيس بوك الاجتماعي، وهو أكبر موقع اجتماعي في العالم، أنشأ الموقع مع زملائه في قسم علوم الحاسب داستن موسكوفيتز وكريس هيوز وهو في جامعة هارفارد. وهو بمثابة الرئيس التنفيذي لموقع الفيسبوك.


كشف موقع  The Verge أن مارك زوكوربيرغ  "فيسبوك" يستخدم مزايا في نسخة فيسبوك التي لديه و الغير متوفرة في النسخة العادية التي يستخدمها باقي المستخدمين في كل أنحاء العالم، حيث أنه في نسخة زوكوربيرغ من فيسبوك التي تدعى "yellow" هناك قائمة تحتوي على أزرار منها ما هو لنشر الصور المتحركة والآخر لنشر الصور في عرض SlideShow فيما الثالث لعرض ومشاركة الملفات الصوتية.

وتشمل الإعدادات التي برزت في تطبيق "فيسبوك" على هاتف زوكربرغ، خاصية مشاركة المقاطع الموسيقية بالكامل، إضافة إلى الصور المتحركة من نوع "GIF".



فضلا عن ذلك، يتعذر على مستخدمي "فيسبوك" أن يشاركوا مقاطع الموسيقى، ما لم يلجؤوا إلى يوتيوب أو "ساوند كلاود".  

أضف تعليق

- ملاحظة.
- لا تنشر تعليقات غير مرغوب فيها ، ستتم إزالتها فور المراجعة.
- تجنب تضمين عناوين URL الخاصة بموقع الويب في تعليقاتك.

أحدث أقدم

Comments

no-style