موقع لمتابعة آخر إحصائيات فيروس الكورونا في كل دول العالم عافانا وعافكم الله

 موقع لمتابعة آخر إحصائيات فيروس الكورونا في كل دول العالم عافانا وعافكم الله 


بعد أن تجاوز عدد وفيات فيروس كورونا المستجد "كوفيد-19" ثلاثة آلاف وانتشر في أكثر من 80 دولة، تتوالى التحذيرات من الوباء من كل حد وصوب، غير أن تقريرا إعلاميا بريطانيا حذر مما هو أخطر من كورونا، فما هو هذا الخطر؟

ويستمر ارتفاع عدد المصابين والوفيات جراء فيروس كورونا عبر العالم، في وقت تخصص فيه وسائل الإعلام صفحاتها وشاشاتها لمناقشة تداعيات انتشار الفيروس على الصحة العامة وعلى الحياة اليومية للأشخاص وعلى الاقتصادات المحلية والعالمية.

وفي حالة من الهلع، يتداول مستخدمو وسائل التواصل الاجتماعي آخر الأخبار المتعلقة به، منها ما هو موثّق، ومنها ما يصنف تحت خانة الأخبار الكاذبة.

- رؤوس أقلام المقال :
- ما هو فيروس كورونا؟
- ما هو مرض كوفيد-19؟
- ما هي أعراض مرض كوفيد-19؟
- كيف ينتشر مرض كوفيد-19؟
- إليك ما يجب معرفته للحفاظ على نفسك آمناً:
- ما هي الأعراض؟
- كيف ينتشر؟
- الفيروس ينتشر بشكل أساسي من شخص لآخر
- كيف يتم علاجه؟
- ما هو الوقت الذي تستغرقه فترة الحضانة؟
- كيف يمكنك حماية نفسك؟
- موقع لمتابعة آخر إحصائيات فيروس الكورونا : koronav



وقالت مجلة "سبيكتاتور" البريطانية إن كورونا يتسبب بما هو أخطر من الإصابة، أي الهستيريا، مستشهدة بإغلاق العديد من المصانع وتأثر أسواق المال، وإلغاء آلاف الأشخاص رحلاتهم وعطلهم بسبب الأخبار المتداولة عن انتشار الفيروس، وإعلان العديد من المدن عبر العالم مناطق مغلقة بسبب تفشيه. في حين سارع العديد من المواطنين إلى مراكز التسوق لشراء الأغذية التي يمكن تخزينها استعدادا لأي حجر صحي محتمل.

مما لا شك فيه أن فيروس كورونا المستجد هو فيروس فتاك، لكن العديدين يحذرون من انقلاب الإجراءات الوقائية إلى حالة من الهستيريا.

انطلاقا من أرقام المصابين والقتلى حول العالم جراء فيروس كورونا، فعلى المرء أن يعرف الحدود بين اتخاذ إجراءات الوقاية، والحذر من جهة والدخول في حالة هستيريا والذعر من جهة أخرى، بحسب ما أكده مقال "سبيكتاتور" المعنون بـ"أخطر شيء في فيروس كورونا هو الهستيريا".

وقد ذكر المقال بأمراض أكثر فتكا بالإنسان حيث قتل مرض السل في عام 2018 أكثر من 1.45 مليون شخص بعد أن سجلت عشرة ملايين حالة في تلك السنة، وهي إحصائيات موثّقة لدى منظمة الصحة العالمية.

- ما هو فيروس كورونا؟

فيروسات كورونا هي فصيلة كبيرة من الفيروسات التي قد تسبب المرض للحيوان والإنسان.  ومن المعروف أن عدداً من فيروسات كورونا تسبب لدى البشر حالات عدوى الجهاز التنفسي التي تتراوح حدتها من نزلات البرد الشائعة إلى الأمراض الأشد وخامة مثل متلازمة الشرق الأوسط التنفسية والمتلازمة التنفسية الحادة الوخيمة (السارس). ويسبب فيروس كورونا المُكتشف مؤخراً مرض فيروس كورونا كوفيد-19.

- ما هو مرض كوفيد-19؟

مرض كوفيد-19 هو مرض معد يسببه فيروس كورونا المُكتشف مؤخراً. ولم يكن هناك أي علم بوجود هذا الفيروس وهذا المرض المستجدين قبل اندلاع الفاشية في مدينة يوهان الصينية في كانون الأول/ ديسمبر 2019.

- ما هي أعراض مرض كوفيد-19؟

تتمثل الأعراض الأكثر شيوعاً لمرض كوفيد-19 في الحمى والإرهاق والسعال الجاف. وقد يعاني بعض المرضى من الآلام والأوجاع، أو احتقان الأنف، أو الرشح، أو ألم الحلق، أو الإسهال. وعادة ما تكون هذه الأعراض خفيفة وتبدأ تدريجياً. ويصاب بعض الناس بالعدوى دون أن تظهر عليهم أي أعراض ودون أن يشعروا بالمرض.

 ويتعافى معظم الأشخاص (نحو 80%) من المرض دون الحاجة إلى علاج خاص. وتشتد حدة المرض لدى شخص واحد تقريباً من كل 6 أشخاص يصابون بعدوى كوفيد-19 حيث يعانون من صعوبة التنفس. وتزداد احتمالات إصابة المسنين والأشخاص المصابين بمشكلات طبية أساسية مثل ارتفاع ضغط الدم أو أمراض القلب أو داء السكري، بأمراض وخيمة. وقد توفى نحو 2% من الأشخاص الذين أُصيبوا بالمرض. وينبغي للأشخاص الذين يعانون من الحمى والسعال وصعوبة التنفس التماس الرعاية الطبية.

- كيف ينتشر مرض كوفيد-19؟

يمكن أن يصاب الأشخاص بعدوى مرض كوفيد-19 عن طريق الأشخاص الآخرين المصابين بالفيروس. ويمكن للمرض أن ينتقل من شخص إلى شخص عن طريق القُطيرات الصغيرة التي تتناثر من الأنف أو الفم عندما يسعل الشخص المصاب بمرض كوفيد-19 أو يعطس. وتتساقط هذه القُطيرات على الأشياء والأسطح المحيطة بالشخص. 

ويمكن حينها أن يصاب الأشخاص الآخرون بمرض كوفيد-19 عند ملامستهم لهذه الأشياء أو الأسطح ثم لمس عينيهم أو أنفهم أو فمهم. كما يمكن أن يصاب الأشخاص بمرض كوفيد-19 إذا تنفسوا القُطيرات التي تخرج من الشخص المصاب بالمرض مع سعاله أو زفيره. ولذا فمن الأهمية بمكان الابتعاد عن الشخص المريض بمسافة تزيد على متر واحد (3 أقدام).


- إليك ما يجب معرفته للحفاظ على نفسك آمناً:

- ما هي الأعراض؟
فيروس كورونا يتسبب، بمرض الجهاز التنفسي، على غرار نزلات البرد. وتشمل أعراضه سيلان الأنف، والسعال، والتهاب الحلق، والصداع، والحمى التي يمكن أن تستمر لبضعة أيام.

وبالنسبة لأولئك الذين يعانون من ضعف الجهاز المناعي، أي كبار السن وصغار السن، فهناك احتمال أن يتسبب الفيروس في أمراض الجهاز التنفسي مثل الالتهاب الرئوي أو التهاب الشعب الهوائية.

- كيف ينتشر؟

يحدث الانتقال بين البشر عندما يلامس شخص ما إفرازات الشخص المصاب، مثل قطرات السعال.

واعتماداً على مدى خطورة الفيروس، يمكن أن يحدث التعرض نتيجة السعال، أو العطس، أو المصافحة. ويمكن أن ينتقل الفيروس أيضاً عن طريق ملامسة شيء لمسه شخص مصاب ثم لمس فمك، أو أنفك، أو عينيك. ويمكن أن يتعرض مقدمو الرعاية للفيروس عن طريق التعامل مع مخلفات المريض، بحسب مراكز السيطرة على الأمراض.

- الفيروس ينتشر بشكل أساسي من شخص لآخر

تقول مراكز السيطرة على الأمراض إن انتشار الفيروس ممكن قبل ظهور الأعراض؛ لكن لا يُعتقد أن هذه هي الطريقة الرئيسية لانتشار الفيروس.

- كيف يتم علاجه؟

لا يوجد علاج محدد مضاد للفيروسات، لكن الأبحاث مستمرة.

وفي معظم الأوقات، تختفي الأعراض من تلقاء نفسها، وينصح الخبراء بطلب الرعاية في وقت مبكر. وإذا كانت الأعراض أسوأ من نزلات البرد المعتادة، استشر طبيبك. ويمكن للأطباء تخفيف الأعراض عن طريق وصف دواء للألم أو الحمى. وتقول مراكز السيطرة على الأمراض إن مرطب الغرفة أو الحمام الساخن يمكن أن يساعد عند التهاب الحلق أو السعال.

ويجب أن يتلقى الأشخاص الذين أُصيبوا بفيروس كورونا رعاية داعمة للمساعدة في تخفيف الأعراض. وفي بعض الحالات الشديدة، يشمل العلاج رعاية لدعم وظائف الأعضاء الحيوية، بحسب مراكز السيطرة على الأمراض.

ويجب على الأشخاص الذين يعتقدون أنهم قد تعرضوا للفيروس الاتصال بمزود الرعاية الصحية على الفور.

- ما هو الوقت الذي تستغرقه فترة الحضانة؟

عادة ما يتم الحجر الصحي طول فترة الحضانة، وهي الفترة الزمنية التي يُصاب فيها الأشخاص بالمرض بعد التعرض للفيروس. وبالنسبة لفيروس كورونا، تكون فترة الحجر الصحي 14 يوماً من تاريخ التعرض الأخير، لأن 14 يوماً هي أطول فترة حضانة معروفة لأمراض مماثلة.


- كيف يمكنك حماية نفسك؟

لا يوجد لقاح للحماية منه، على الأقل حتى الآن.

وتعمل المعاهد الوطنية الأمريكية للصحة على اللقاح، لكن الأمر سيستغرق شهوراً حتى تبدأ التجارب السريرية وأكثر من عام حتى يصبح متاحاً.

وفي الوقت نفسه، قد تكون لديك القدرة على تقليل خطر الإصابة بالعدوى عن طريق تجنب الأشخاص المرضى. ويمكنك تغطية فمك وأنفك عند السعال أو العطس، وتعقيم الأشياء والأسطح التي تلمسها.

وتجنب لمس العينين، والانف، والفم. واغسل يديك كثيراً بالماء والصابون لمدة 20 ثانية على الأقل.

للمزيد من التوضيح كما عودناكم على مدونة شروحات للمعلوميات دائما مرفوقة بالدرس فرجة ممتعة

- موقع لمتابعة آخر إحصائيات فيروس الكورونا : koronav

أضف تعليق

أحدث أقدم

Comments

no-style